إسلاميات

صحة حديث المختلعات هن المنافقات ابن باز

صحة حديث المختلعات هن المنافقات ابن باز

صحة حديث المختلعات هن المنافقات ابن باز ، إن موضوع الخلع هو موضوع شائك، اختلف فيه أهل العلم، و محله الوحيد هو المحاكم ، و تختلف فيه الآراء ما بين أن خلعها كان بنية الطلاق فتكون طلقة إن قال فسختك أو طلقتك، أو إن أراد العودة أم يراجع القاضي لإفتاء بهذا في شرع الله، أو إن كانت المخالعة تعود بنكاح جديد لزوجها، و غير ذلك من الأمور المتصلة بالخلع يتم الإحتكام بها لدى القاضي للعمل بشرع الله.

معنى حديث المختلعات هن المنافقات

إن رغبت الزوجة بالخلع من زوجها عليها برد ما يرضيه أو ما أخذت منه، بينما إن كان طلبها لهذا الخلع ليس له ما يسوغه شرعا، و لا يوجد عليها من ضرر أو نحوه، فهذا الشيء حرام، و هو المقصود بهذا الحديث، فهو يعني بأن أي امرأة تقوم بطلب الطلاق من زوجها بغير ما بأس، فإن رائحة الجنة عليها ستكون حرام، و أنها إن طلبت الخلع فعلى الزوج عدم الإمتناع عن ذلك، و يعني ذلك أن كراهة المرأة المرأة لزوجها عليها أن تكون من البأس المبيح لطلبها الطلاق يكون لطلبها الخلع دون أي سبب و بهذا تكون قد تعدت حدود الله.

صحة حديث المختلعات هن المنافقات ابن باز
صحة حديث المختلعات هن المنافقات ابن باز

من راوي ” إن المختلعات هن المنافقات “

إن الراوي لهذا الحديث الشريف هو ثوبان المولى لدي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم، و خلاصة الحكم للحديث هو صحيح، فقد أقر الدين الإسلامي نظام الأسرة بالمجتمع الصحيح، القائم على الرحمة و المودة و الإحترام و الوفاق ما بين الزوجين، و أوضح لكل طرف منهم حقوقه و واجباته، كما حدد أيضا لهم الطرق الشرعية الخاصة بإنهاء هذه العلاقة الزوجة بالمعروف والحسنى، و بحسب العلماء فإن يعني وقوعها بذلك من كبائر الذنوب، لذا عليها الإنتباه بأن تقع بمثل هذا الذنب العظيم.

إقرأ أيضا:ماذا أطلق على سيدنا يونس علية السلام في القرآن؟

ما صحة حديث المختلعات هن المنافقات

إن هذا الحديث الشريف صحيح، وقد رواه الحسن من خلال أبو هريرة، و الراوي ثوبان مولى لرسولنا محمد عليه الصلاة و السلام، و بقول الرسول لهذا الحديث يقصد اللواتي يلتمسن هذا الخلع و يقوموا بطلب الطلاق من أزواجهن دون أن يكون هناك سبب موجب فينتزعن أنفسهن منهم و ينشرون على أزواجهم بعدم الطاعة فهن منافقات، و قال رسولنا منافقات التشديد والتغليظ، لإظهارها كراهة الزوج و باطنهن يردن غيره للزواج به ما بعد الخلع للتهويل و الزجر، و بأنها لن تشم رائحة الجنة بطريقة المبالغة و الوعيد و التهديد، و أن عدم إيجادها لرائحة الجنة التي يجدها المحسنون بالآخرة.

إقرأ أيضا:صور البقاء لله للعزاء وكيفية الرد على البقاء لله

العلاقة ما بين الزوجين عليها القيام على المحبة و المودة و ليس الكراهية و البغض، و على كليهما أن يحاولا قدر الإمكان إيجاد الحلول المناسبة لإكمال حياتهم بسهولة و يسر ، و عدم إسراع الزوجة للخلع لأن بذلك إضرار لها و لزوجها

السابق
من هو ادم الكيلاني السيرة الذاتية
التالي
الوثائق المطلوبة لاستخراج بطاقة عدد 3 تونس