إسلاميات

عورة المراة المسلمة امام المسلمة مع الدليل

عورة المراة المسلمة امام المسلمة مع الدليل

عورة المراة المسلمة امام المسلمة مع الدليل، هناك الكثير من الأحكام الشرعية التي وضحها الله تعالى لكافة المسلمين في كتابه الكريم والسنة النبوية الشريفة، التي ينبغي على كل مسلم اتباعها والأخذ بها والحرص دائما على الالتزام بها، من أجل نيل رضا الله ومحبته والأجر العظيم منه في الدنيا والآخرة، ومن ضمنها حكم عورة المرأة المسلمة أما المسلمة ومن هنا سوف نوضح لكم هذا الحكم مع الدليل.

ما هي عورة المرأة المسلمة على المرأة المسلمة

إن كلمة عورة هي تعني كل شيء يستحي منه الإنسان وأن كل ما على المسلم أن يسترها حياء له، وقد وردت كلمة العورة في القرآن الكريم فهي بشكل عام كل ما لا يحق للناس رؤيته من الجسد أو غيره، فاتفق علماء الفقه على أن ستر العورة واجب على كل من الرجل والمرأة عمن لا يحل له النظر إليهما لقوله تعالى: “قل للمؤمنين والمؤمنات يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون”.

عورة المرأة المسلمة امام المسلمة ابن باز

قد حدد القرآن الكريم سلسلة من الأحكام الشرعية التي ينبغي على كل مسلم ومسلمة الأخذ بها، ومن ضمنها حكم عورة المسلمة أمام المسلمة، فقد بين ابن باز بأن عورة المرأة للمرأة ما بين السرة والركبة كعورة الرجل بالنسبة للرجل، ولكن يجب على المرأة أن تستتر نفسها دائما وتحرص على ستر بدنها عند النساء، كستر صدرها وظهرها وسيقانها فينبغي أخذ الحيطة والحذر، وأن تكون بغاية الستر والعناية في كافة أحوالها.

هل يجوز كشف الذراع أمام النساء ؟

إن كشف المرأة لذراعها أمام النساء فإنه لا إثم فيه ولكن ينبغي أن تكون أكثر حرصا على ستر نفسها في كافة أحوالها وأن تحتشم نفسها، فإن كشف المرأة لذراعها ليس بعورة ولكن يجب أن تكون محتشمة دائما أكمامها ساترة وقميصها ساترة، وأن تتخذ ثيابا ساترا إلى الركبة إلى المرفق لكن ولو كشفت عن ذراعيها لشغل ما فلا بأس به، وبشكل عام فلا بد من أن يكون لباس المرأة واقيا ساترا لهم، وبعضا من الشيوخ والعلماء صرحوا بأنه لا يجوز لأن على المرأة الستر دائما.

لماذا يجب على المرأة المسلمة أن تستر نفسها عن المرأة الغير مسلمة

ينبغي على المرأة المسلمة أن تستر نفسها دائما لصيانة بدنها والمحافظة على سمعتها، فقد اختلف علماء الفقه والمذاهب الأربعة في حكم عورة المرأة المسلمة مع غير المسلمة، حيث قال المذهب الحنفية والمالكية، بأن عورة المرأة المسلمة مع غير المسلمة كعورتها مع الرجل الأجنبي، فلا يباح لها أن تكشف أمامها سوى الوجه والكفين فقط، أما المذهب الحنبلي فقد صرح بأن المرأة مع المرأة كالرجل مع الرجل، ولا فرق بين كون المرأة مسلمة أو غير مسلمة.

عورة المرأة للمرأة إسلام ويب

إن المذاهب الأربعة بشكل عام قد وضحوا بأن عورة المرأة للمرأة كعوة الرجل بالنسبة للرجل، أي ما بين الركبة والسرة لذا فإنه يجوز النظر لها ما عدا ما بين العضويين، فبعض العلماء قالوا بأن عورة المرأة عند أختها المسلمة هو ما يظهر غالبا أي مواضع الزينة، كالذي تظهره المرأة عند محارمها، فقد قال تعالى: ” ولا يبدين زينتهن إلا لبغولتهن أو آبائهن أو أبناء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال”.

عورة المراة المسلمة امام المسلمة مع الدليل
عورة المراة المسلمة امام المسلمة مع الدليل

وضح ابن باز وعلماء الفقه بأن عورة المرأة المسلمة مع المسلمة كعورة الرجل بالنسبة للرجل أي ما بين السرة والركبة، ولكن ينبغي على المرأة أن تستتر نفسها دائما وتحرص على ستر بدنها عند النساء، لصيانة بدنها والمحافظة على سمعتها.

ذات صلة :
السابق
كم عدد حلقات مكتوب عليا
التالي
الزوجة الجريئة في الفراش.. هل تكون مدعاة للشك عند زوجها