كيف

18.232.127.73

كيف نشأ التقويم القطري

كيف نشأ التقويم القطري

كيف نشأ التقويم القطري، قد سعت دولة قطر بكل ما فيها خلال السنوات الماضية إلى العمل على تطوير مجالات الحياة بما في ذلك استخدام التقويم القطري الذي يعد واحد من أهم الأمور التي تميزت بها دولة قطر، والذي تم وضعه من خلال وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية منذ فترة طويلة، وقد جظي التقويم القطري بقبول كبير من قبل المواطنين في دولة قطر، ومن خلال موقع ترند اليوم سيتم عرض كيف نشأ التقويم القطري.

ما هو التقويم القطري

يعد التقويم القطري بمثابة أحد التقويمات التي عرفت في قطر، ويبدأ مع حلول كل عام هجري جديد، فقد تميزت به قطر عن غيرها من الدول، وقد تم العمل به منذ سنوات طويلة، فقد عملت الأوقاف والشؤون الإسلامية على توثيقه مع بداية العام الهجري الجديد، وحظي باهتمام كبير، ويتزايد الطلب على التقويم القطري في عدد من دول العالم العربي، فهو يعد رفيق مميز للمسلم ودليل في أداء العبادات المختلفة التي يقوم بها المسلمون في أنحاء العالم العربي بأكمله.

كيف نشأ التقويم القطري
كيف نشأ التقويم القطري

أهمية التقويم القطري

ساهم التقويم القطري في معرفة الناس واستدلالهم على المواعيد الخاصة بأداء الطاعات والعبادات في أوقاتها، فقد كان سابقاً يتم الاعتماد على رؤية الشمس في تحديد مواقيت الصلاة، ولكن مع التطور الهائل الذي وصل له العلماء والمخترعون أصبح هناك الساعات التي أصبحت من السهل أن يتم من خلالها تحديد الوقت الخاص بكل صلاة، وجاءت أهميتها على النحو التالي:

  • يساعد في الكشف عن مواعيد أداء الصلوات والعبادات المختلفة.
  • يضم مجموعة من الأدعية والأذكار.
  • يكشف عن طبيعة المناخ خلال السفر.
  • يكون عون للمسلم في طريقه.
  • يعمل على تحفيز المرء على الاجتهاد.

من قام بوضع التقويم القطري

الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري رحمه الله هو من وضع التقويم القطري، وقد استطاع أن يسخر قدرته المعرفية والدينية في العمل على إنشاء التقويم، والذي أصبح فيما بعد تقويم متبع في كافة دول العالم العربي والإسلامي، وسعت إدارة البحوث والدراسات الإسلامية إلى تطوير هذا التقويم لكي يتم الارتقاء به، وقد تم وضع جدول كامل بالتواقيت الخاصة بكل صلاة والتي تماثل الدول المجاورة، وهذا الأمر جعل منه رفيق للمسلم في حياته في عدد من الدول العربية والتي تسعى جاهدة لكي تسير وفق التقويم القطري.

شاهد أيضاً: ما هو التقويم القطري.

قصة نشأة التقويم القطري

تعود قصة التقويم القطري إلى الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري وهو واضع هذا التقويم، فقد استطاع أن يضع ويصدر التقويم على مدار أكثر من ثلاثين عام، فهو يعد واحد من أهم وأبرز علماء الدين الذين برزوا في امتلاك المعرفة الواسعة بعلم الفلك، وقد أصدر التقويم القطري في المرة الأولى عام 1377هـ، فقد كان والده الشيخ إبراهيم يقوم بوضع التقويم وسار على نهج والده، وأصدر التقويم، وأصبحت تعتبر قصة التقويم القطري واحدة من ضمن القصص التي نجحت في قطر وخارجها.

دار التقويم القطري تويتر

تعتبر دار التقويم القطري واحدة من أهم معالم قطر الأثرية، والتي تؤكد على أصالة الشعب القطري وعظمة طموحاته الحضارية، فهو يعد صرح من الصروح الخاصة بالفكر والمعرفة، والتي كان يرأسها الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، واحد من أهم علماء قطر في علم الفلك، والذي مازال يعرف حتى يومنا هذا، وهو الذي قام بوضع علم التقويم القطري، واستطاع أن يتملك الدار وقد تم القيام بتخصيص حساب مميز خاص بهذه الدار على تويتر، يتابعه الكثير من المتابعين من كافة أنحاء قطر وخارجها، ويمكن الوصول لهذا الموقع من خلال الرابط من هنا.

قد تم استمداد التقويم القطري من التقويم الهجري في كافة دول العالم العربي والإسلامي، والذي يعمل على الكشف عن المواعيد الخاصة بالصلاة والعبادات المختلفة حسب كل دولة، وقد تم وضعه من خلال العالم الإسلامي عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، وعليه تم عرض كيف نشأ التقويم القطري.

السابق
أفكار لبس مغري للزوج
التالي
ربي اني لما انزلت الي من خير فقير وتزوجت تجربتي