غير مصنف

لماذا حذر الشرع من الغلو في الأنبياء

لماذا حذر الشرع من الغلو في الأنبياء، الغلو خطر كبير يصيب الانسان ، يجب عليه الحذر منه من شدة خطره على ايمان الشخص وتوحيده بالله عز وجل، لأن الله عز وجل له مكانة ومنزلة لا يمكن لأحد أن يتصف بها، ونحن نعلم أن الأنبياء لهم مكانة وأهمية كبيرة فهم قدوتنا في الحياة والمنهج الذي نتبعه بعد القران الكريم، ويجب علينا أن نعبد الله تعالى ولا ندخل أحد في عبادته، والله أرسل لنا الأنبياء لهم مكانتهم وتعظيمهم ومهمتهم هداية الناس الى عبادة الله وحده، واتباع منهجه ودينه الذي انزله لهداية الناس وابعادهم عن الكفر والشرك بالله.

لماذا حذر الشرع من الغلو في الأنبياء،

عبادة الله عز وجل شيء مهم ومحتوم بالنسبة للناس عامة والمؤمنون خاصة، والأيمان بالرسل ركن مهم من أركان الايمان ولا يمكن تجاوزه أو الابتعاد عنه، وعبادة الله يجب أن تكون خالصة لله تعالى وحده في العمل والطاعة والعبادة وغيرها، كذلك لا يجوز للانسان رفع مكانة شخص وهبه الله مكانة معينة، لذلك يحذر الله من عبادة الأنبياء والغلو فيهم ونسيان الله تعالى،

حل السؤال: لماذا حذر الشرع من الغلو في الأنبياء :

لأن الأنبياء لهم مكانة كبيرة ومقدسة وضعهم الله فيها، يحذرنا الله من الغلو في الأنبياء وعبادتهم لأن هذا يدل على تغيير المكانة التي أعطاها الله للأنبياء، ويبعد الناس عن عبادة الله والشرك به.

السابق
ما اثر التدخين على المرأة الحامل
التالي
تنزيل برنامج kwai 2021

اترك تعليقاً