إسلاميات

ما حكم من ينكر وجود الجن

ما حكم من ينكر وجود الجن

ما حكم من ينكر وجود الجن، نؤمن كمسلمين بكل ما جاءنا من الله سبحانه و تعالى و الرسول الكريم، و من ضمن ما جاءنا به الإسلام وجود الجن، و بأمم و قبائل كما البشر، و برغم ذكره بالإسلام إلا أننا نجد في مواقع التواصل الإجتماعي ما بين الحين والآخر إفتعالاً للقضايا من بين مؤمن بوجود الجن و ما بين إنكاره، فقد تم وصفه من قبل البعض بأنه خرافة، بينما ذهب البعض بأنها عبارة عن كائنات ضارة.

هل تؤمن بوجود الجن

إن كنت مسلما و مؤمنا بكل ما جاء بالقرآن و السنة، لكنت واثقا من وجود الجن، فقد حدثنا القرآن عنهم بكثرة، كما تحدث عن الإنسان و العديد من الأشياء، لذلك فالمسلم يؤمن و يصدق بوجودهم وفقا لمقتضيات التصديق بالقرآن و جميع ما تحدث عنه، و هو ما يختلف عن الإيمان بالملائكة، لأن الله سبحانه و تعالى جعل الإيمان بالملائكة من أصول الإيمان و أركانه، و من عقائد الإسلام، بينما الإيمان بالجن ليس كذلك، أجزم بأنهم موجودون و لكنهم يؤذون البشر، و منهم من ينسب لهم كافة المشاكل و الحب و الإرتباط و التفرقة ما بين البشر .

ما حكم من ينكر وجود الجن
ما حكم من ينكر وجود الجن

النبي بعث للثقلين الإنس و الجن

عندما نعرف بأن الرسول قد أرسل لهداية الانس والجن، يتملكنا الاستغراب، فهل الجن أيضا منهم المسلم و الكافر، في الحقيقة نعم، لقد أرسل الرسول محمد لهدايتهم، و كانوا يأتونه كما يأتيه البشر قبيلة بعد الأخرى و فوجا بعد الآخر، و قد حدث ذلك لأكثر من مرة في مكة المكرمة و في المدينة المنورة، فهم مثلنا لهم أقوام و قبائل و عائلات، و لكنهم عبارة عن كائنات مستترة عن أنظارنا، كما أن لهم القدرة على التجسد و الظهور بالعديد من الأشكال المختلفة .

إقرأ أيضا:من قال بعد صلاة الجمعة قل هو الله أحد مائة مرة
ما حكم من ينكر وجود الجن
ما حكم من ينكر وجود الجن

حكم من ينكر وجود الجن

وفقا لما أقره ابن قتيبة بكتابه التأويل لمختلف الأحاديث، أن من ينكر الشياطين و الجن هم من عقد قوم من الفلاسفة و الزنادقة، يسمون بالدهرية، وهم ليسوا من عقد المسلمين، بينما ذكر ابن حزم كتابه الفصل في الملل بأن من ينكر وجود الجن أو حتى أولهم تأويلا يخرجها عن ظاهرها فهو كافر و مشرك، و يرى عضو هيئة التدريس الدكتور أحمد البصيلي بأن منكر الجن كافر لإنكاره أمرا معلوما بالشريعة الإسلامية.

ما حكم من ينكر وجود الجن
ما حكم من ينكر وجود الجن

لقد قال تعالى: ” و ما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ” ، كيف يمكن لمسلم أن ينكر وجود الجن و قد ذكرهم الله بشكل صريح في كتابه الكريم، فكيف يمكن أن ينكرها مسلم إن كان النصارى و اليهود مؤمنين بوجودهم، و لكنهم في عالم يلفه الغموض حتى الآن، ومن ينكرها ما هو إلا ملحد شكاك يختلق الافتراضات و التخيلات بجهله المحض.

إقرأ أيضا:قصة هارون الخرساني مكتوبة
السابق
رابط التقديم على 1000 درجة وظيفية بغداد العراق ٢٠٢٢
التالي
انشودة اروي لكم عن قصة للمصطفى مكتوبة