إسلاميات

مراحل نشأة علم التفسير

مراحل نشأة علم التفسير

مراحل نشأة علم التفسير ، القرآن الكريم هو كتاب الله انزله على سيدنا محمد باللغة العربية الفصحى ووجب علينا فهمه وتفسيره، ويختص هذا العلم بتفسير معاني الكلمات في القرآن الكريم حتى يسهل فهمه، واستيعاب احكامه حتى يعمل المسلمين بهذه الاحكام، ويعرف ايضا على انه التحليل والتوضيح لكل كلام الله تعالى وسنة نبيه، ويلخص هذا العلم اهميته الكبيرة والمتطورة عبر العصور منذ عهد النبي مراحل نشأة علم التفسير.

نبذة عن نشأة علم التفسير

علم التفسير لغةً هو التوضيح والبيان للمعنى، وعلم التفسير اصطلاحا هو العلم المختص ببيان واظهار المعاني والكلمات اللغوية ، يهتم ايضا بتوضيح المعنى المعنوي والحرفي للمفردات مع تفسيرها المنطقي المطلوب في المعنى، ونشأ علم التفسير للقرآن الكريم منذ حياة النبي ثم حياة الصحابة افصح الناس لغتا، وتم تفسير المعنى حتى يسهل على غير العرب فهمه وفهم معانيه واحكامه في ذلك الزمن واهمية تفسير القرآن تتطور عبر الازمان حسب احتياجها .

مراحل نشأة علم التفسير
مراحل نشأة علم التفسير

شرح مراحل نشأة علم التفسير

يوجد العديد من المراحل لتفسير القرآن الكريم تفسيرا واضحا وتم تطوير علم التفسير عبر الازمان حسب قدرة الناس على فهم الآيات والمعاني في القرآن الكريم، فهناك العديد من المراحل الذي مر بهال علم التفسير ونشملهم في مرحلتين :

إقرأ أيضا:ايه معنى البقاء لله ؟
  • مرحلة الفهم والتلقي، فبداية من عصر النبي الذي كان عن طريق تلقي التفسير من الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم جاء عهد الصحابة وعرف الصحابة ببلاغتهم وفهمهم الدقيق لمعاني القرآن الكريم وكان اهتمامهم شديد في علم تفسير القرآن الكريم، تبعهم عهد التابعين الذي اخذو عن علم الصحابة وساعدهم ايضا في التفسير الجلي والواضح لمفردات القرآن الكريم.
  • مرحلة الكتابة والتدوين، وتمت مرحلة الكتابة والتدوين على مرحلتين الاولى على اعتباره احد ابواب الحديث، والاهتمام فيه على انه احد فروع علم الحديث، والمرحلة الثانية كانت في اعتباره علم مستقبل بحد ذاته لشدة اهميته ومكانته الدينية.
مراحل نشأة علم التفسير
مراحل نشأة علم التفسير

أهمية علم التفسير

يوجد اهمية بالغة لعلم التفسير، فعلم التفسير هو الموضح لمعاني واحكام القرآن الكريم، ويسعى المسلم في فهم تفسير القرآن الكريم، حتى يسهل تعلمه واتباع احكامه ومعرفة قصصه، لأن القرآن الكريم طريق الانسان للدخول  في الجنة وكسب رضى الله تعالى، وتتجلى اهميته في:

  • استقامة الفرد المسلم، يحرص علم التفسير تحقيق التوازن الديني والعقيدي ومد النور بحياة المسلمين وجعلهم على دراية بما جاء في القرآن الكريم، وفي السنة النبوية الشريفة الذي جاءت عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • تفسير وبيان الاحكام الشرعية، فهو مفسر شامل للأحكام الشرعية للعديد من الاحكام بحياتنا كالميراث والزواج والطلاق والبيع والحج وغيرهم.
  • فهم الآيات فهم واضح جليل حتى لا يحدث خطأ وتوضيح كل الفروقات بين الآيات الكريمة وتفسير كل المتشابهات.
  • فهم كل قصص الانبياء والرسل ومعرفتها لأخذ العظة والعبرة منها .
  • معرفة اسباب النزول في كل اية ودخول المعنى الحسي المطلوب في كل أيه تفسيرا واضحا.
  • فهم علم الاعجاز القرآني وفهم التفسيرات الكونية لما يحدث من مظاهر كونية في حياتنا.
مراحل نشأة علم التفسير
مراحل نشأة علم التفسير

علم التفسير هو احد العلوم المختصة بالقرآن الكريم، الذي يتوجب على كل فرد مسلم فهمها فهما دقيقا حتى لا يقع في الخطأ ،ومراحل نشأة علم التفسير تمر تباعا من عهد النبي صلى الله عليه وسلم ومرورا تدريجا بعهد الصحابة حتى عهدنا الحالي فهو يتطور  ويختلف على حسب جنسيات المسلمين المختلفة الذي انتشرت في كافة العالم.

إقرأ أيضا:وش الرد على البقاء لله
السابق
ما هو الفرق بين العيش في البادية والحاضرة
التالي
تفسير رؤية ثعبان كبير في المنام