غير مصنف

من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين

من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين

من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين، كان في زمن الرسول غليه أفضل الصلاة والسلام، علي بن ابي طالب رضي الله عنه كان من خيرت الصحابة عند الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يفدي الرسول بجسده ودليل على ذلك عندما كان أهل قريش يريدون قتل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ذهب علي بن أبي طالب الى بيت الرسول ونام في فراش الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وخرج الرسول صلى الله عليه وسلم، من البيت وهو متخفي ولم يلاحظ أحد على خروجه، وأهل قريش داهموا البيت ولم يجدوا الرسول محمد ووجدوا علي بن أبي طالب نائم على فراش الرسول صلى الله عليه وسلم، الآن سنتعرف من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين.

من أول من رمى سهم في سبيل الله

أول سهم رمي في سبيل الله من سعد بن مالك (ابن أبي عاص)،كان سعد بن مالك رضي الله عنه، من العشرة المبشرين بجنة، وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، راضي عنه لأنه كان يحب الجهاد وكان يحضر جميع الغزوات مع النبي عليه الصلاة والسلام، وتعاون في المعارك المهمة في التاريخ الأسلامي حيث أن الله سبحانه وتعالى، جعله قائد لجيوش المسلمين وانتصر في جميع معاركه وفتح مدائن ونشر الأسلام والسلام، وكان من المعارك الذي خاضها”معركة القادسية”الخالدة، ومن أعماله الحسنة جعل النبي عليه الصلاة والسلام، يجمع له أبويه فداء حينما قال (يا سعد أرم ، فداك أبي وأمي).

ماهي الغزوات التي شارك فيها سعد بن مالك

شارك سعد في جميع الغزوات مع النبي عليه الصلاة والسلام شارك،في غزوة بدر وأحد حين أثبت فيها الإخلاص و الولاء شارك في غزوة الخندق وكان،ينوي الاستشهاد في الحديبية، وشارك في معركة خيبر و فتح مكة المكرمة، وكان يحمل معه أحدى رايات المهاجرين،وكان من الرماة الأسهم الماهرين،وكما ذكرنى سابقا هو أول من رمى بسهم في سبيل الله، وكان يحرس النبي عليه الصلاة والسلام في سرية تامة.

من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين،عمر بن سعد بن أبي الوقاص يكون ابن علي أبي طالب كان سعد يرمي الأسهم على المشركين الذين يهاجمو الأسلام والذين كانوا يريدون قتل النبي عليه الصلاة والسلام.

 

الآن قد تعرفنا على الطرح المتداول من قبلكم والذي بعنوان : “من أول من رمى بسهم على خيام الإمام الحسين “

السابق
من هو مؤلف المعجم المنجد
التالي
كم رسوم إلغاء تأشيرة الخروج والعودة

اترك تعليقاً