غير مصنف

من هو النبي الذي ظهرت عند قدميه مياه زمزم

من هو النبي الذي ظهرت عند قدميه ماء زمزم،  هذه من الأسئلة المهمة.  كما أنها تتداول بين الكثير من المهتمين بأمور الدين، الجميع يعلم ما هي مياه زمزم وما أثرها، والبركة التي تشكل واقع في أثر كل مسلم، كل من يزور بيت الله الحرام وهو إحدى الأماكن الروحانية يتذكر تلك القصة التي سنخبركم إياها ونوضح عنها في االمقال، حيث سنتناول عن من هو هذا النبي، ونشأته بالإضافة للتعرف على قصة ملهمة حدثت معه، وهي ذات أمر هام في حياتنا نحن المسلمون ونسأل الله أن يجعلنا وإياكم أصحاب أثر وعبرة لتلك القصة.

النبي الذي ظهرت عند قدميه ماء زمزم

النبي الذي ظهرت عند قدميه ماء زمزم هو النبي إسماعيل عليه السلام،  الذي ظهرت عند قدميه ماء زمزم، ذكر في القرآن الكريم قصته وهي أنه في إحدى الأيام جاء سيدنا إبراهيم عليه السلام هو و زوجته هاجر إلى مكة في بيت بالقرب من زمزم ، وكانت تلك المنطقة كالصحراء تقريباً أي أنها شبه خالية من الناس والماء والطعام، وكانوا قد أخذوا معهم شيئاً من التمر والماء كزاد لهم، قالت أمنا هاجر لزوجها أين تتركنا وتذهب بهذا الوادي الذي ليس فيه أحد ولا شيء ، لم يرد سيدنا إبراهيم وعندها قالت : ” الله أمرك بهذا ؟ “، فأجاب :”نعم” ، فما كان ردها سوى الرد المليء بالحُب واليقين “إذاً لن يضعينا الله”، وتعلم عزيزي أن المكان كان شبه صحراء لذا فكان من الطبيعي أن يفقد الماء بعد فترة وقد عطشت هي وابنها عطشاَ شديداً، فما كان من هاجر إلا أن تسعى بعناء عساها تجد شيئاً، وفي رحلة سعيها كانت متأملة بقدرة الله وبدعائها الغير منقطع المليئ باليقين أن سيرزقها الله ويكرمها، وكررت السعي بين الصفا والمروة سبع مرات، حتى أكرمها الله بأن ارسل لها ملكاً ووضع جناحه بموضع زمزم فخرجت الماء أخذت هاجر تغرف الماء وتُملي سقائها.

النبي إسماعيل عليه السلام

نبينا إسماعيل-عليه السلام-هو ابن سيدنا إبراهيم-عليه السلام-، أمه هاجر ، كان قد دعا سيدنا إبراهيم بأن يمن عليه الله بالولد الصالح فاستجاب له ربه ومن عليه بابنه إسماعيل ليكون رسولاً ونبياً ودرساً وأثراً، كان صاحب دعوة سماوية وقد أرسل إلى الكثير من الأماكن لينشر دعوته فقد ذهب لليمن والقبائل المجاورة، ساعد نبينا إبراهيم ابنه اسماعيل في بناء الكعبة والتي الآن تعتبر قبلتنا الأولى والوحيدة، فقد كان يجمع الحجارة ويضعها فنزل فيهم قول الله عز وجل :”وإذا رفع إبراهيم الرسالة من البيت وصعد إسماعيل” .

 نشأة النبي إسماعيل

نشاة النبي إسماعيل عليه السلام، أمنا هاجر من الأشخاص اللواتي متعلقة بمن حولها بحبها للأنس، واجتاع من تحب حولها فأحبت أن يسكن القوم قريباً منها، فقد جاء الكثير من قومها حولها ، وقد نشأ النبي إسماعيل بينهم وكان لديه حب للغة العربية فتعملها ولما كبر كان صاحب شأن عظيم وعلم في مجال اللغة العربية وهذا  كله يرجع لحرصه الشديد على تعلمه لهذا، علم في اللغة العربية، أما فعن زواج نبينا إسماعيل عليه السلام فقد تتزوج النبي إسماعيل بامرأة منهم أي من قومه بعدما توفت أمه.

قصة إسماعيل الذبيح

هذه القصة التي تركت أثراَ ربما مخيفاَ ثم درساَ قوياَ لجميع المسلمين، التي وضحت عن بر الوالدين وجزاء من اتخذه لأجل الله.في إحدى الليالي جاء للنبي إبراهيم عليه السلام أمر بذبج ابنه إسماعيل، عندما جاء إبراهيم ليخبر ابنه بتلك القصة كان رد ابنه البار :”يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين” ، فما أن هم أباه لذبحه أرسل الله كبشاَ من السماء ، ولعل هذه القصة هي سبب الاحفتال بعيد الأضحى، بهذا نعلم كيف تكون رعاية ولطف الله المحيط بنا دوماً وكيف بنا نواجه الأمور التي يأمرنا الله بها ربما تكون صعبة علينا في البداية وربما بلاء ليأتي بعدها عوض من الله وقصة نتخذها درساً مؤثراً وقدوة لنا في أمور حياتنا.

 

وها قد وصلنا في الختام بعد تعرفنا على من هو النبي الذي ظهرت عند قدميه ماء زمزم، وما هي نشأته وتعرفنا أيضاً على إسماعيل الذبيح وقصته المؤثرة التي أحدثت واقع مهم في حياتنا وطابع ذو أثر كبير في دورنا مع أهلينا، وكيف نحرص على بر أهالينا وما هي نتيجة هذا البر المفروض علينا.

 

السابق
ما اسماء ممثلين مسلسل رشاش بالصور
التالي
متى تأسيس الجيش العراقي

اترك تعليقاً