سؤال وجواب

من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر

من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر

من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر، وخاض المسلمين العديد من الغزوات والحروب في تاريخ الدعوة الاسلامية، وذلك لرفع راية الحق والتوحيد عالياً، ورد كيد الكافرين والمشركين، وفتح مشارق الأرض ومغاربها ونشر الدين الاسلامي بين العباد، لاخراج الناس من الظلم والجهل إلى النور والتوحيد، منهم من استشهد ورحلوا إلى جنات الخلد والنعيم، ولقد سطروا أروع الأمثلة في القيادة، فمن هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر.

معلومات عن غزوة بدر

غزوة بدر هي أحد اشهر الغزوات التي قادها المسلمين يوم الاثنين في السابع عشر من رمضان للعام الثاني للهجرة، وقعت على أرض بدر بمكان مرور القوافل المتجهة إلى الشام والعائدة إلى مكة المكرمة، وعندما علم المسلمون تحرك القافلة الكبيرة التي تحمل أموال بمبالغ كبيرة لقريش وكانت بقيادة أبي سفيان خرج الرسول والصحابة الكرام لئلا تفوتهم القافلة وكان عددهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجل، وعندما علم أبي سفيان أرسل إلى أهل مكة فاستعدت قريش للمواجهة وكان عددهم نحو ألف مقاتل، وكانت نتيجة المعركة لصالح المسامين وأصبح لديهم مكانة بين القبائل العربية وارتفع نجم الإسلام.

من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر
من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر

اول قتيل من الانصار في غزوة بدر

الصحابي الجليل حارثة بن سراقة بن الحارث بن عدي الأنصاري هو أول قتيل من الانصار في غزو بدر، ولقد وعد الرسول الشهداء في تلك المعركة بالأجر والثواب الكبير من الله عز وجل، وذلك لإخلاص نيتهم لله ودفاعهم عن راية الاسلام عالياً، وذلك لقوله تعالى:” “قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ”.

إقرأ أيضا:اذكر انواع الالعاب الرياضية التي حث الاسلام عليها
من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر
من هو اول قتيل من الانصار في غزوة بدر

حارثة بن سراقة اول شهيد من الانصار في غزوة بدر

كانت غزوة بدر حدث تاريخي هام للدولة الاسلامية، وبدأ الاسلام بالظهور العلني وحماية من دخل فيه، والقضاء على الخطر المحدق بتجارة المسلمين وحياتهم، فكان الصحابي حارثة بن سراقة الأنصاري أول من استشهد من الانصار، وذلك فيما روى أنس بن مالك: أن أم الربيع وهي أم حارثة بن سراقة أتت إلى النبي صلّ الله عليه وسلم، ألا تحدثني عن حارثة وكان قتل يوم بدر، أصابه سهم غرب لا يعرف من أي جهة رمي به، فإن كان في الجنة صبرت وان كان غير ذلك، اجتهدت عليه في البكاء، قال صلّ الله عليه وسلم: يا م حارثة إنها جنان في جنة، وإن ابنك أصاب الفردوس الأعلى”.

إقرأ أيضا:أرض يابسة محاطة بالماء من جميع الجهات هي

الصحابي الجليل حارثة بن سراقة هو أول شهيد من الانصار في غزوة بدر التي قاتل فيها المسلمين ضد قريش وانتهت بانتصار المسلمين وهزيمة ساحقة للكافرين، لتكون بداية لقوة الإسلام وأن الله يؤده عباده المؤمنين ويمدهم بالقوة والنصر.

السابق
كم يستهلك العالم من البلاستيك سنويا
التالي
من اهم انجازات الملك خالد