المرأة

موضوع تعبير عن عيد الأم بالعناصر والمقدمة والخاتمة

مقدمة عن عيد الأم

موضوع تعبير عن عيد الأم بالعناصر والمقدمة والخاتمة، عيد الأم هو عيد مميز للكثير وللعديد من الناس نحتفل به مهما اختلفت أعمارنا تقديراً وتعظيماً لأمهاتنا التي لم يتفانوا في العطاء الذي أعطونا إياه، والتضحيات التي قاموا بها من أجلنا، والدور الكبير الذي هو بصمه في حياتنا، فهي نبع الحنان التي وهبتني على الدنيا وربتنا أفضل تربيه فهذه التربية نتباها بها بين الناس، وكل فرد يعتبرها الفرد الذي لا يمكن التخلي عنها اذا تعتبر عنصر أساسي في حياتنا.

مقدمة عن تعبير عيد الأم

تعتبر الأم هي الأساس الأول الذي تبنى بها الدول بل تبنى بها المجتمعات والأمم فهي المعلم الأول التي لم تنقطع عنا وما زالت في قلب كل واحدٍ منا، هي التي لم تتفانى في تربيتنا منذ كنا صغاراً ولا وبل تهتم بنا ونحن كبار، فهي نعمه من النعم التي منّ الله علينا بها، فهي تضحى تجوع من أجلنا، ومستعد للموت ألف مره من أجلنا، فهي التي حملتنا 9 شهور وأوصانا الله عليها فقال  تعالى في كتابه عنها″وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ”.

مقدمة عن عيد الأم
مقدمة عن عيد الأم

آيات وأحاديث تحث على بر الوالدين

لقد أمرنا الله بالإيمان والكثير من الأوامر سبحانه وتعالى أن لا نشرك به، ولقد وصانا الله في ءاياته ببر الوالدين وعدم العقوق بهما كما وصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بهما ولقد انذرنا الله من عقوق الوالدين وشبها بالشرك بالله، وقد وضح لنا الله سبحانه وتعالى كما وضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم فضل الوالدين، وفضل برّهما، وقد حذرنا من عدم الشرك بالوالدين وهنا بعض الآيات والأحاديث التي تحثنا على الوالدين.

  • قال تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّل مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً.
  • قال تعالى: رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ .
  • قال تعالى: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا “.
  • قال تعالى: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ، وهنا بيّن وربط ضرورة الحمد والشكر على نعم الله ومنها الوالدين.
  • قال الله عزّ وجلّ:” وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا “
  • ورد في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود قال:” سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ الأَْعْمَال أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَل؟ قَال: الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا قَال: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: بِرُّ الْوَالِدَيْنِ قَال: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: الْجِهَادُ فِي سَبِيل اللَّهِ “
  • عن معاوية بن جاهمة رضي الله عنهما أنَّ جاهِمةَ جاءَ إلى النَّبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – فقالَ:” يا رسولَ اللهِ، أردتُ أن أغزوَ وقد جئتُ أستشيرُكَ؟ فقالَ: هل لَكَ مِن أمٍّ؟ قالَ: نعَم، قالَ: فالزَمها فإنَّ الجنَّةَ تحتَ رِجلَيها “، رواه الألباني .
  • عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – يقول:” الوالد أوسط أبواب الجنّة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه “
  • عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم:” ألا أنبّئكم بأكبر الكبائر؟ ثلاثاً. قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وجلس وكان متكئاً، فقال: ألا وقول الزّور، فما زال يكرّرها حتّى قلنا: ليته سكت “، رواه البخاري .
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” رغم أنفه. ثمّ رغم أنفُه. ثمّ رغم أنفُه. قيل: من؟ يا رسولَ اللهِ! قال: من أدرك والديه عند الكبرِ، أحدَهما أو كليهما، ثمّ لم يدخلِ الجنّةَ “، رواه مسلم.

دور الأم في حياة أولادها

تلعب الأم محور أساسي في حياة أولادها وأبنائها، فالأم هي المربي الأول لأبنائها والمعلم الأول في التي أطعمتهم وربتهم، فالأم تعتبر بنية أساس المجتمع، فلولاها لما بني المجتمع، فالأم الخلوقة والصالحة الطيبة تعطي وتربي أبنائها على الأخلاق الحميدة التي تعكس صورة تربيتها لهم عند كبرهم، فالأم تكون موجوده في كل مناحي الحياة شاركت بالحروب والغزوات مع رسول الله وأمرنا الرسول بالحفاظ عليهم فالجنة تحت أقدامهم.

خاتمة  تعبير عيد الأم

الأم وليس كمثلها شيء، فهي المكافحة المناضلة التي ربة وعلمت وأطعمت أولئك العظماء الذين نصروا الأمه وأوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بهم، فلذلك حق علينا أن نجعلها كالتاج على رؤوسنا فهي الملكة التي ذات الحنان والطيبة التي تعطي الحب ولا تكل ولا تمل بل تزداد حباً وحنية من أجلنا.

السابق
قصة مسلسل الانسة فرح كاملة
التالي
من هي وله السحيم ويكيبيديا